Egypt: Ill-Treatment and Arbitrary Measures Trigger New Hunger Strike at Istiqbal Tora Prison

Joint statement:

The undersigned human rights organizations categorically reject the continued policy of humiliation practiced by Egyptian authorities against detainees, especially political prisoners. Such policy will only lead to more negative consequences as a number of detainees in the Istiqbal Tora prison, south of Cairo, have started a hunger strike to object to the prison administration’s mistreatment of two of their colleagues.

The organizations have received confirmed information from their sources that the detainees already started their hunger strike on Sunday and refrained from eating the daily food supplied by the prison administration, despite their almost entire reliance on it due to the precautionary measures imposed on prison visits after the outbreak of the Covid-19 pandemic. In the event that visits are allowed, the quantities of food allowed to enter are relatively small, which threatens the lives of detainees due to the shortage of food, especially the elderly, patients with chronic diseases or those with deteriorating health conditions.

The sources indicate that 75% of the cells in Istiqlal Prison in the Tora Prisons Complex have taken part in the hunger strike (the entire “A” cell, except for 4 cells, 70% of the “B” block, 50% of the “C” ward and the entire “D” block). The detainees also confirmed their hunger strike in an official record on 11 October.

The prison administration assaulted two detainees with electric shocks in early October, and decided to transfer them to the disciplinary cells, after stripping them of all their clothes except for their underwear. The prison administration has also emptied all prison cells and wards of everything in them (food, drinks, basic supplies such as mattresses, blankets, buckets of water, fans, and even the detainees’ clothes), leaving only one set of clothes for each detainee. The prison administration also prevented sick cases from leaving their cells to go to the clinic, closed the exercise yards, and the place designated for the purchase of food and drinks (also known as the canteen), and has not been allowing the detainees to go out for family visits except after they were handcuffed.

According to sources from inside the prison, the demands of the detainees include the presence of the prison’s public prosecution to investigate proofs of ill-treatment against detainees and proofs of the abuse of their colleagues with electric shocks as well as their removal from disciplinary cells; allowing exercise; going to the clinic when needed; opening the canteen; and returning belongings seized, and not handcuffing the detainees during family visits.

In this context, the signatory organizations confirm the legitimacy of these demands, and reject these arbitrary measures by the prison administration. The organizations consider that these arbitrary measures come as a reaction to the incident of the execution ward in Scorpion Prison three weeks ago, which witnessed the killing of four detainees on September 23. The detainees, on death row at the time, were murdered inside prison after Egyptian security forces claimed that they tried to escape. Four members of the security forces, including a senior officer, also died.

The organizations stress that such arbitrary measures may be a prelude to a heinous crackdown against political detainees, amid actual news of the start of similar campaigns in several other prisons. Therefore, the undersigned organizations support the detainees’ right to express their legitimate demands in a humane manner and to express themselves regarding the abuse they suffer. We also call on the National Council for Human Rights to intervene and activate its tools to work to protect detainees.

The organizations call on Egyptian authorities to open a serious investigation into these arbitrary measures against the prisoners in Istikbal Tora Prison, to find out the motives that led to the detainees’ hunger strike, try to remedy them, and find a proper means of communication with those detained to meet their legitimate demands. We also call on authorities to respect the detainees’ basic rights enshrined in international covenants and treaties which Egypt has signed, but remained ink on paper due to the lack of political will to implement them.

 


Signatory organizations:


Al Nadeem Center
The Freedom Initiative
The Egyptian Front for Human Rights

Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI)
The Cairo Institute for Human Rights Studies
The Committee for Justice

 

“مصر: إضراب “جديد” بسجن استقبال طرة لسوء المعاملة

قالت المنظمات الموقعة أدناه بإن استمرار سياسة الإذلال التي تمارسها السلطات المصرية ضد المحتجزين السياسيين في سجونها لن تؤدي إلا إلى نتائج سلبية، جاءت تلك التصريحات بالتزامن مع بدء المحتجزين السياسيين بسجن “استقبال طرة” جنوبي العاصمة المصرية القاهرة، إضرابًا عن الطعام، بعد سوء معاملة إدارة السجن لاثنين من زملائهم. 

وأكدت المنظمات نقلاً عن مصادر، أن المحتجزين بدأوا بالفعل إضرابهم، الأحد الماضي، وذلك بالامتناع عن استلام ما يُعرف بـ”التعيين”، وهو الطعام الذي تصرفه إدارة السجن لهم، رغم اعتمادهم عليه بشكل شبه كلي، بسبب صعوبة الزيارات في الوقت الحالي بكافة سجون مصر بسبب الاجراءات الاحترازية المصاحبة لجائحة “كورونا”، كما أن كميات الطعام المسموح بدخولها أثناء تلك الزيارات قليلة، ما يهدد حياة الكثيرين من المحتجزين بسبب نقص الطعام، خصوصًا المحتجزين من كبار السن، وذوي الحالات الصحية المتدهورة. 

وذكرت المصادر أن 75% من زنازين سجن الاستقبال في منطقة سجون طرة، شاركت في الإضراب (عنبر “أ” بالكامل عدا 4 زنازين، 70% من عنبر “ب”، 50% من عنبر “ج”، عنبر “د” بالكامل)، كما قام المحتجزون بإثبات إضرابهم من خلال محضر رسمي، بتاريخ 11 أكتوبر/ تشرين الأول. 

وكانت إدارة السجن قد قامت بالاعتداء على اثنين من المحتجزين بالصواعق الكهربائية، يوم 1 أكتوبر/ تشرين الأول، ونقلتهما إلى التأديب، بعد تجريدهما من كافة ملابسهما عدا الداخلية منها، حيث يقبعان فيه إلى الآن.  

كما جردت الإدارة كافة زنازين السجن، وأفرغتها بشكل كامل من كل ما فيها (طعام، مشروبات، مستلزمات حياتية “فرش – بطاطين – جرادل مياه”، مراوح، حتى ملابس المحتجزين لم تبق منها سوى طقم واحد فقط). 

كذا قامت الإدارة بمنع الخروج للعيادة للحالات المرضية، وأغلقت التريض، والكانتين “مكان لشراء المأكولات والمشروبات بأموال المحتجزين الخاصة”، كما لم تمسح للمحتجزين بالخروج للزيارات العائلية إلا بعد تقييدهم بالقيود الحديدية “الكلابشات”. 

وأوضحت المصادر أن مطالب المحتجزين محددة، وهي حضور النيابة العامة للسجن وإثبات سوء المعاملة الواقعة ضد المحتجزين، وإثبات واقعة التعدي على زميلايهما، وخروجهما من التأديب، وأيضًا فتح التريض، والعيادة، والكانتين، وإرجاع المتعلقات التي تم الاستيلاء عليها ضمن حملة التجريد، وعدم تقييد المحتجزين أثناء الزيارات. 

وتلفت المنظمات أن كل تلك الإجراءات هي تداعيات لما حدث داخل عنبر الإعدام بسجن “العقرب”، منذ 3 أسابيع، في إشارة إلى الواقعة التي حدثت بتاريخ 23 سبتمبر/ أيلول الماضي، حيث قُتل أربعة من المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام، بعد إدعاء الأمن المصري حدوث محاولة هروب، أعقبها عملية اشتباك توفي خلالها أربعة من قوات الأمن أيضًا، من بينهم موظف كبير. 

وشددت المنظمات على أن مثل تلك الخطوات تنذر بحملة قمع رهيبة منتظرة من قبل السلطات المصرية ضد المحتجزين السياسيين في سجونها، وسط أنباء فعلية عن بدء حملات تجريد في عدة سجون آخرى. 

وقالت المنظمات إنها تدعم حق المعتقلين في التعبير عن مطالبهم المشروعة بصورة إنسانية، والتعبير عن سوء الأوضاع التي تتم داخل السجن ضدهم. 

وتطالب المنظمات السلطات المصرية بفتح تحقيق في الأحداث الجارية بسجن استقبال طرة، ومعرفة الدوافع التي أدت لإضراب المحتجزين السياسيين بداخله، ومحاولة علاجها، وإيجاد وسيلة تواصل جيدة مع أولئك المحتجزين لتلبية مطالبهم المشروعة. 

وتدعو المنظمات كذلك السلطات المصرية لاحترام حقوق المحتجزين لديها الأساسية، وتوفير سبل المعيشة الصحية لهم، والتي حددتها المواثيق والعهود الدولية التي وقعت السلطات في مصر على الكثير منها، وبقيت حبر على ورق دون تنفيذ لعدم وجود إرادة سياسية حقيقة تسعى لتطبيقها.