Egypt: Escalating Reprisals, Arrests of Critics’ Families - The Freedom Initiative

Egypt: Escalating Reprisals, Arrests of Critics’ Families

Egypt: Escalating Reprisals, Arrests of Critics’ Families
End Hostage-Like Arrests

The Egyptian authorities’ targeting of families in Egypt of activists and human rights defenders living abroad has been escalating, demonstrating a clear pattern of intimidation and harassment, 22 Egyptian, regional, and international organizations said today. Since August 2020, the authorities have targeted the families of four critics who live in the United States, as well as one in Turkey, one in Germany, and one in the United Kingdom.

These cases are among dozens reported in recent years. The authorities try to intimidate critics with unlawful home raids, arbitrary arrests, enforced disappearances, and prolonged detention of family members without trial or charges.

“The Egyptian families of dissidents abroad have been increasingly caught in President al-Sisi’s government web of oppression,” said Joe Stork, deputy Middle East and North Africa director at Human Rights Watch. “President al-Sisi should immediately rein in his security forces and end these hostage-like arrests.”

On February 13, 2021, the authorities raided the homes of six members of the extended family of Mohamed Soltan, a US-based human rights advocate. Soltan, the director of the Freedom Initiative, an independent human rights group, and two other sources with direct knowledge of the arrests told Human Rights Watch that security agents arrested two of his cousins, Mostafa Soltan and Khairi Soltan, at their homes in the Menoufiya governorate. The two sources also said security authorities arrested a third relative of Soltan’s, Mahmoud Yousri al-Naggar.

Officers told another cousin to turn himself in once a cast on his broken leg was removed. Three of Soltan’s other cousins whom officers wanted to arrest were not at home during the raids; their families were told that the cousins were wanted by the National Security Agency. Those detained were interrogated mainly about Mohamed Soltan and his activities. On the evening of February 17, authorities released Mostafa and Khairi, following their detention and interrogation by National Security officers, the two sources said.

Security agents had previously arrested five of the six targeted cousins in June 2020 and detained them without trial until shortly before Joe Biden won the US presidential election in November. Soltan has been a prominent target of Egyptian government and pro-government media defamation campaigns because of his human rights work, most recently because of his organization’s support for the establishment of the Egypt Human Rights Caucus in the US House of Representatives.

The authorities disappeared Soltan’s already-jailed father, Salah Soltan, on June 15, 2020, when officers escorted him from Wadi al-Natrun prison to an unknown destination. Since that time, the authorities have refused to provide his family and lawyers information about his whereabouts. Soltan said that Egyptian intelligence agents in Washington, DC have harassed him with “bump-ins” at the local mall, at a Freedom Initiative’s Egypt advocacy event, which Human Rights Watch and the Project on Middle East Democracy co-sponsored in March 2019, and with threatening phone calls, telling him that he should “be careful” for his father’s sake. Soltan said he reported all incidents to the US authorities and his lawyers immediately.

Aly Hussein Mahdy, a University of Illinois at Chicago graduate student and video blogger with over 400,000 followers on Facebook, was ridiculed by a pro-government TV outlet on January 17. Between January 28 and February 2, National Security officers raided the homes of several of his family members in Alexandria and arrested his father, uncle, and cousin because of his videos, Mahdy told Human Rights Watch.

“They raided the home at dawn,” Mahdy said in a Facebook video on February 11. “They took my father from his wife and my younger siblings, terrifying them. They messed up the whole house and stole everything they found.” He told Human Rights Watch that his family has not been able to learn the whereabouts of the three family members arrested.

On January 27, National Security officers carried out a dawn raid at the family home of a US-based Egyptian researcher and journalist who asked to remain anonymous. He told Human Rights Watch that officers interrogated his father about his whereabouts and activities. The researcher had participated the day before in an online public advocacy event from Washington, DC to commemorate the tenth anniversary of the Egyptian uprising of 2011.

Officers confiscated his father’s national ID and phone, he said, and told him to “come and collect them” from the National Security headquarters in his governorate. Security forces raided the home of the researcher’s family a second time on February 16 but no one was in the apartment.

On August 22, 2020, security forces arrested nine family members of Sherif Mansour, the DC-based Middle East and North Africa program coordinator at the Committee to Protect Journalists. Eight were released shortly after being interrogated about him and his father, Dr. Ahmed Sobhy Mansour, a retired US-based history professor. The elder Mansour has been a leading figure among Egypt’s persecuted Qur’anist Muslim minority, who believe in the Quran but not the sayings attributed to the Prophet Mohamed (hadith).

The authorities forcibly disappeared Sherif Mansour’s cousin, Reda Abdelrahman, 45, for more than 44 days before taking him before the State Security Prosecution on October 6, 2020, where prosecutors accused him of joining a terrorist organization. They have since renewed his pretrial detention, most recently on February 16, 2021. Mansour told Human Rights Watch that lawyers were only allowed to read the prosecution’s allegations but could not obtain a copy. The prosecutors claimed that Mansour and his father were members of the same unnamed terrorist organization.

Abdelrahman was previously arrested in 2008 and again in 2015 for being a member of the Qur’anist minority.

At dawn on February 10, 2021, eight National Security officers in Luxor, in southern Egypt, raided the home of the family of Taqadum al-Khatib, a Berlin-based academic and political activist. The officers aggressively searched the home and interrogated his elderly parents about his activities, then seized his father’s phone and several documents from the house, al-Khatib told Human Rights Watch.

On August 22, 2020, Egyptian National Security officers arrested two brothers of Mona el-Shazly, a Birmingham, UK-based political activist who formerly published Facebook videos criticizing the government, she said in an email to Human Rights Watch. National Security officers arrested the two brothers, Eid, 31, and Hassan, 34, at their family home in Alexandria, and forcibly disappeared them for three days before they appeared on August 25 before the State Security Prosecution. Authorities then held Eid and Hassan in an undisclosed location for another month before moving them to Tora Prison, el-Shazly said. They have been held without trial since then.

In mid-December 2020, security forces arrested five nephews of the Turkey-based opposition TV presenter Hisham Abdallah from Marsa Matrouh and Kafer al-Sheikh governorates. They were missing for two days. On December 23, the State Security Prosecution ordered all five detained pending an investigation on accusations of joining and financing a terrorist organization.

Among those relatives who have been detained for years in acts of reprisal against their relatives abroad are Ola al-Qaradawi and her husband, Hosam Khalaf. Al-Qaradawi, a US resident, is the daughter of Yusuf al-Qaradawi, a prominent Qatar-based preacher with historical ties to the Muslim Brotherhood in Egypt. The authorities have imprisoned the couple without trial since June 2017 for no apparent reason other than their relation to Yusuf al-Qaradawi.

In October 2019, the authorities arrested Amr Abu Khalil, a psychiatrist who is the brother of Haytham Abu Khalil, an anchor at the Turkey-based opposition Al-Sharq TV, after he escalated his public criticism of President Abdelfattah al-Sisi and his family. In September 2020, Amr Abu Khalil died in prison after 11 months in detention without trial.

“The government has been using families as playing cards in its abusive campaign to force Egyptian dissidents abroad to be silent,” Stork said. The Egyptian authorities are not winning dissidents’ silence but are only drawing attention to their human rights violations with this pattern of taking family members hostage.”

Signatories:

  1. Andalus Institute for Tolerance and anti-Violence Studies
  2. Committee for Justice (CFJ)
  3. Cairo Institute for Human Rights Studies
  4. Democracy for the Arab World Now (DAWN)
  5. El Nadeem Center for Rehabilitation of Violence and Torture Victims
  6. EuroMed Rights 
  7. Freedom House
  8. Front Line Defenders 
  9. Human Rights First
  10. Human Rights Watch
  11. International Federation for Human Rights (FIDH)
  12. Sinai Foundation for Human Rights (SFHR)
  13. The International Commission of Jurists (ICJ)
  14. The Egyptian Commission for Rights and Freedoms (ECRF)
  15. The Freedom Initiative 
  16. The Egyptian Front for Human Rights (EFHR)
  17. The Egyptian Human Rights Forum (EHRF)
  18. The Project on Middle East Democracy (POMED)
  19. The World Movement for Democracy
  20. MENA Rights Group
  21. Open Society Foundations 
  22. World Organisation Against Torture (OMCT)

     

    مصر: تصاعد الانتقام والاعتقالات بحق عائلات المنتقدين
    أوقفوا الاعتقالات الأشبه بأخذ الرهائن

    قالت 22 منظمات اليوم إن العائلات في مصر التي لها أقارب نشطاء أو حقوقيون في الخارج تتعرض لاستهداف متصاعد من قبل السلطات المصرية، التي تبرهن عن نمط واضح من التخويف والمضايقات. منذ أغسطس/آب 2020، استهدفت السلطات عائلات أربعة منتقدين يعيشون في الولايات المتحدة، وواحد في كل من تركيا، وألمانيا، والمملكة المتحدة.

    هذه الحالات هي من بين عشرات أبلغ عنها في السنوات الأخيرة. تحاول السلطات ترهيب المنتقدين بمداهمات غير قانونية للمنازل، والاعتقالات التعسفية، والإخفاء القسري، والاحتجاز المطول بحق أفراد الأسر دون محاكمة أو توجيه تهم.

    قال جو ستورك، نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “عائلات المعارضين المصريين الذين يعيشون في الخارج تجد نفسها عالقة أكثر فأكثر في شبكة قمع حكومة الرئيس السيسي. على الرئيس السيسي ردع قواته الأمنية فورا وإنهاء هذه الاعتقالات الأشبه باحتجاز الرهائن”.

    في 13 فبراير/شباط 2021، داهمت السلطات منازل ستة أقارب لمحمد سلطان، وهو مدافع عن حقوق الإنسان مقيم في الولايات المتحدة. قال سلطان، الذي يدير المنظمة الحقوقية المستقلة “مبادرة الحرية”، ومصدران آخران على علم مباشر بالاعتقالات لـ هيومن رايتس ووتش إن عناصر الأمن اعتقلوا اثنين من أبناء عمومته، هما مصطفى سلطان وخيري سلطان، من منزليهما في محافظة المنوفية. قال المصدران أيضا إن السلطات الأمنية اعتقلت قريبا ثالثا لسلطان هو محمود يسري النجار.

    أمر عناصر الأمن من ابن عم آخر بتسليم نفسه بمجرد إزالة الجبيرة عن رجله المكسورة. لم يكن ثلاثة من أبناء عموم سلطان الآخرين الذين أراد الأمن اعتقالهم في المنزل أثناء المداهمات، وقيل لعائلاتهم إن أبناء عمومتهم مطلوبون من قبل “قطاع الأمن الوطني”. استُجوب المعتقلون بشكل رئيسي بشأن محمد سلطان وأنشطته. قال المصدران إن السلطات أفرجت مساء 17 فبراير/شباط عن مصطفى وخيري بعد احتجازهما واستجوابهما من قبل الأمن الوطني.

    كان عناصر الأمن قد اعتقلوا سابقا خمسة من أبناء العمومة الستة المستهدفين في يونيو/حزيران 2020 واحتجزوهم دون محاكمة إلى حين وقت قصير قبل فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني. كان سلطان هدفا بارزا لحملات التشهير من قبل الحكومة المصرية ووسائل الإعلام الموالية لها بسبب عمله الحقوقي، وآخرها بسبب دعمه تأسيس “تجمع حقوق الإنسان في مصر” في مجلس النواب الأمريكي.

    أخفت السلطات صلاح سلطان، والد سلطان المسجون أصلا، في 15 يونيو/حزيران 2020، عندما اصطحبه العناصر من سجن وادي النطرون إلى جهة مجهولة. منذئذ، ترفض السلطات تزويد أسرته ومحاميه بمعلومات عن مكانه. قال سلطان إن عملاء المخابرات المصرية في واشنطن ضايقوه بـ “الاصطدام به” في المركز التجاري المحلي، خلال فعالية مناصرة لمبادرة الحرية في مصر رعتها هيومن رايتس ووتش و”مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط” في مارس/آذار 2019، كما هددوه خلال مكالمات هاتفية، قائلين إن عليه “توخي الحذر” لمصلحة والده. قال سلطان إنه أبلغ السلطات الأمريكية ومحاميه بجميع الحوادث فورا.

     تعرض علي حسين مهدي، وهو طالب دراسات عليا بـ “جامعة إلينوي في شيكاغو” ومدون فيديو لديه أكثر من 400 ألف متابع في “فيسبوك”، للسخرية من قبل تلفزيون موال للحكومة في 17 يناير/كانون الثاني. قال مهدي لـ هيومن رايتس ووتش إنه بين 28 يناير/كانون الثاني و2 فبراير/شباط، داهم عناصر الأمن الوطني منازل عدد من أفراد أسرته في الإسكندرية واعتقلوا والده، وعمه، وابن عمه بسبب فيديوهاته. 

    قال مهدي في فيديو على فيسبوك في 11 فبراير/شباط: “اقتحموا المنزل فجرا. أخذوا والدي من زوجته وإخوتي الصغار، وأفزعوهم. خربوا المنزل بأكمله وسرقوا كل ما وجدوه”. قال لـ هيومن رايتس ووتش إن عائلته لم تتمكن من معرفة مكان أفراد الأسرة الثلاثة المعتقلين.

    في 27 يناير/كانون الثاني، داهم الأمن الوطني فجرا منزل عائلة باحث وصحفي مصري مقيم في الولايات المتحدة طلب عدم ذكر اسمه. قال لـ هيومن رايتس ووتش إن العناصر استجوبوا والده بشأن مكانه وأنشطته. شارك الباحث في اليوم السابق في فعالية مناصرة عامة عبر الإنترنت من واشنطن للاحتفال بالذكرى العاشرة للانتفاضة المصرية عام 2011.

    قال إن العناصر صادروا بطاقة هوية والده وهاتفه، وطلبوا منه “الحضور واستلامهما” من مقر الأمن الوطني في محافظته. داهمت القوات الأمنية منزل عائلة الباحث للمرة الثانية في 16 فبراير/شباط، لكن لم يكن هناك أحد في الشقة.

    في 22 أغسطس/آب 2020، اعتقلت قوات الأمن تسعة أفراد من عائلة شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “لجنة حماية الصحفيين” المقيم في واشنطن. أطلِق سراح ثمانية منهم بعد فترة وجيزة من استجوابهم بشأنه هو ووالده، الدكتور أحمد صبحي منصور، أستاذ التاريخ المتقاعد المقيم في الولايات المتحدة. الوالد شخصية بارزة في المذهب القرآني، الأقلية المسلمة المضطهدة في مصر والتي يؤمن أتباعها بالقرآن ولكن ليس الأحاديث النبوية. 

    أخفت السلطات قسرا رضا عبد الرحمن (45 عاما)، ابن عم شريف منصور، لأكثر من 44 يوما قبل عرضه على نيابة أمن الدولة في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، حيث اتهمته النيابة بالانضمام إلى منظمة إرهابية. جددت منذئذ حبسه الاحتياطي، وكانت آخر مرة في 16 فبراير/شباط 2021. قال منصور لـ هيومن رايتس ووتش إنه لم يُسمح للمحامين إلا بقراءة مزاعم النيابة لكن لم يتمكنوا من الحصول على نسخة منها. زعمت النيابة أن منصور ووالده عضوان في المنظمة الإرهابية نفسها التي لم تتم تسميتها.

    قُبض على عبد الرحمن سابقا العام 2008 ومجددا في 2015 لانتمائه إلى المذهب القرآني. 

    فجر 10 فبراير/شباط 2021، داهم ثمانية من عناصر الأمن الوطني في الأقصر جنوبي مصر، منزل عائلة تقدم الخطيب، الأكاديمي والناشط السياسي في برلين. قال الخطيب لـ هيومن رايتس ووتش إن العناصر فتشوا المنزل بقوة واستجوبوا والديه المسنين بشأن أنشطته، ثم صادروا هاتف والده وعدة وثائق من المنزل.

    قالت منى الشاذلي، وهي ناشطة سياسية تقيم في مدينة برمنغهام البريطانية، في رسالة إلكترونية لـ هيومن رايتس ووتش إن عناصر الأمن الوطني المصري اعتقلوا في 22 أغسطس/آب 2020 شقيقيها. كانت قد نشرت سابقا مقاطع فيديو على فيسبوك تنتقد الحكومة. داهم عناصر الأمن الوطني منزلَيْ الشقيقين عيد (31 عاما) وحسن (34 عاما) في منزل العائلة بالإسكندرية، وأخفوهما قسرا لثلاثة أيام قبل أن يظهرا في 25 أغسطس/آب أمام نيابة أمن الدولة. قالت الشاذلي إن السلطات احتجزت عيد وحسن في مكان غير معلوم لمدة شهر آخر ثم نقلتهما إلى سجن طرة. هما محتجزان بدون محاكمة منذ ذلك الحين.

    في منتصف ديسمبر/كانون الأول 2020، اعتقلت القوات الأمنية خمسة من أبناء شقيق المذيع التلفزيوني المعارض هشام عبد الله، المقيم في تركيا، من محافظتَي مرسى مطروح وكفر الشيخ. فُقد أثرهما لمدة يومين. في 23 ديسمبر/كانون الأول، أمرت نيابة أمن الدولة باحتجاز الخمسة جميعا على ذمة التحقيق بتهم الانضمام إلى منظمة إرهابية وتمويلها.

    من بين الأقارب المحتجزين منذ سنوات في أعمال انتقامية ضد أقاربهم في الخارج علا القرضاوي وزوجها حسام خلف. القرضاوي، التي تحمل إقامة أمريكية، هي ابنة يوسف القرضاوي، الداعية البارز المقيم في قطر والذي له علاقات تاريخية بجماعة “الإخوان المسلمين” في مصر. تسجن السلطات الزوجين دون محاكمة منذ يونيو/حزيران 2017 دون سبب واضح سوى قرابتهما ليوسف القرضاوي.

    في أكتوبر/تشرين الأول 2019، اعتقلت السلطات الطبيب النفسي عمرو أبو خليل، شقيق هيثم أبو خليل، المذيع في قناة “الشرق” المعارضة ومقرها تركيا، بعد تصعيد انتقاداته العلنية للرئيس عبد الفتاح السيسي وعائلته. في سبتمبر/أيلول 2020، توفي عمرو أبو خليل في السجن بعد 11 شهرا من الاعتقال دون محاكمة.

    قال ستورك: “تستخدم الحكومة العائلات كورقة ضغط في حملتها التعسفية لإجبار المعارضين المصريين في الخارج على الصمت. السلطات المصرية لا تكسب صمت المعارضين، بل جُل ما تفعله هو لفت الانتباه إلى انتهاكاتها بهذا النمط المتمثل بأخذ أفراد أُسرهم رهائن”. 

    الموقعون: 

    الأورو-متوسطية للحقوق

    الجبهة المصرية لحقوق الإنسان 

    الحركة العالمية من أجل الديمقراطية

    حقوق الإنسان أولا

     الديمقراطية الآن للعالم العربي 

    الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان 

    فرونت لاين ديفندرز

    فريدم هاوس 

    كوميتي فور جستس

    لجنة الحقوقيين الدولية

     مبادرة الحرية

    مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان

    مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب

    مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف

    مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (بوميد)

     المفوضية المصرية للحقوق والحريات  

    منّا لحقوق الإنسان

    المنبر المصري لحقوق الإنسان 

    المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب 

    مؤسسات المجتمع المفتوح

    مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان 

    هيومن رايتس ووتش